مسلمون

Permalink:

عَنْ جَابِرٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ لأَعْرَابِيٍّ جَاءَهُ فَقَالَ : إِنِّي حَلَمْتُ أَنَّ رَأْسِي قُطِعَ فَأَنَا أَتَّبِعُهُ ، فَزَجَرَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ : ( لا تُخْبِرْ بِتَلَعُّبِ الشَّيْطَانِ بِكَ فِي الْمَنَامِ )
رواه مسلم 2268 .

  • You need to be logged in to leave a comment.

Permalink:

✅قولوا أسماء الله الحسنى✅

❌ولا تقولوا صفات الله

‎لله الأسماء الحسنى فآدعوه بها

‎لا آية ولا حديث فيه ما تدعونه من صفات

‎والوصف بتصاريفه كلها في القرآن شيء مذموم وهو “الكذب والكذب على الله والتقول عليه بما هو ليس منه”

‎وجاؤوا على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم انفسكم امرا فصبر جميل والله المستعان على ما”
‎ تصفون”

‎قالوا ان يسرق فقد سرق اخ له من قبل فاسرها يوسف في نفسه ولم يبدها لهم قال انتم شر مكانا والله اعلم
‎بما تصفون

‎ولا تقولوا لما تصف السنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب ان الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون

‎بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فاذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون

‎قال رب احكم بالحق وربنا الرحمن المستعان على ما تصفون

‎وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون

‎لو كان فيهما الهة الا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون

‎ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من اله اذا لذهب كل اله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون

‎وقالوا ما في بطون هذه الانعام خالصة لذكورنا ومحرم على ازواجنا وان يكن ميتة فهم فيه شركاء سيجزيهم وصفهم انه حكيم عليم

‎الوصف يعني الكذب

‎يصف تعني يكذب

  • You need to be logged in to leave a comment.

Permalink:

لا يقال يا رب الطف حالنا!!
فكأنك تقول يا رب اخبر حالنا أو اعلم!!
فاللطيف ليس كما يظن الناس، اللطيف اسم كالخبير والعليم!

تدبر قول اللطيف الخبير:

“لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ (يُدْرِكُ) الْأَبْصَارَ وَهُوَ (اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)”

وانتبه مع أي أسماء لله جُمع هذا الاسم المبارك؛ تعلم المراد منه!!

“أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ (لَطِيفٌ خَبِيرٌ)”

“وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ (لَطِيفًا خَبِيرًا)”

“وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي (لَطِيفٌ) لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ (الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ)”

نزغٌ -إلقاء في الجب-، سجن، وبدو، فهل هذا ما أرادوه من اللطيف؟؟!!
وانتبه مع أي أسماء مباركة جُمع اللطف؟! -العليمُ الحكيمُ-!

تدبر هذه الآية الكريمة:
“يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ (لَطِيفٌ خَبِيرٌ)”

وتدبر قول العليم اللطيف الخبير:
“وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ، أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ”

وماذا يعني تلطف أصحاب الكهف؟!

“وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ (وَلْيَتَلَطَّفْ) وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا”

فبعد هذا العلم من كتاب ربنا المجيد؛ اعلم أن نبي الله عليه الصلاة والسلام لم يدعُ بهذا الاسم فيما أرادوه من ((الرأفة والرفق والرحمة))!!

بل صح عنه أنه قال لأمنا الطاهرة عائشة:
“لَتُخبِريني أو ليُخبرنِّي اللطيفُ الخبيرُ”
(صحيح مسلم 974)

فاسأل اللهَ أن يرفق بنا، ويرأف بنا، ويرحمنا، ويصلح حالنا!

  • You need to be logged in to leave a comment.